الثلاثاء، 2 أغسطس، 2016

6 استراتيجيات تساعدك على صنع القرارات بشكل أسرع

أحياناً كثيرة تشعر بأنك مثقل بالمهام والأعمال وعليك اتخاذ القرارات الحاسمة في وقت ضيق. إجبار نفسك على العمل بشكل أكبر في تلك اللحظات قد لا يكون مجدي بل على العكس قد يكون أكثر ضرراً. تشعر بأن قدرتك على التفكير والإبداع قد تم تعطيلها, فماذا يجب عليك أن تفعل إن كان عليك التفكير على عجل وصنع قرار كبير في تلك اللحظات؟

أنه الوقت المناسب لاستخدام حدسك. مرفق ٦ استراتيجيات تساعدك على استجماع نفسك وصنع قرار سريع عندما تجد نفسك في هذه الدوامة وتساعدك على استخراج أفضل إمكانيات حدسك الداخلي.

١‫- اسأل حدسك
صياغة أسئلتك بإطار يستدعي الإجابة بأكثر من نعم أو لا يساعدك على الحصول على إجابات تحتوي معلومات أكبر مما يساعدك في صنع القرار. على سبيل المثال كيف يمكنني أن أزيد فرصي في الحصول على قبول منحة دراسية؟أوكيف يمككنا إقناع الناس بشراء منتجاتنا؟أوما الذي يجب التركيز على فعله لإنجاح فكرة مشروعي الجديد؟بعد صياغة السؤال, استخدم الوقت الباقي في كتابة جميع الأجوبة التي تقفز إلى عقلك. لا تحكم على هذه الأجوبة في هذه المرحلة, فقط قم بكتابة جميع الأجوبة التي يقترحها عقلك في هذه المرحلة مهما بدت غير منطقية, وعندما تنتهي من كتابة جميع الأجوبة يمكنك بدء عملية الحكم عليها.

٢‫- حاول أن تطلب من عقلك أن يعطيك صورة
كلنا نعرف المقولة القديمة الصورة تساوي ألف كلمة”, إن كنت تحاول صنع قرار وشعرت أن عقلانيتك ومنطقك تخلوا عنك من التعب أو الإرهاق فحاول أن تستحضر صورة للحل. إجابات الحدس تأتي أغلب الأحيان على شكل صور.

٣‫- تأمل
حاول أن تعمل على تهدئة عقلك من خلال التأمل والتنفس العميق. توقف عن التفكير في كل شيء وحاول التركيز على تنفسك وحاول تصور أي صورة تشعرك بالراحة أو ترديد أي كلمات تشعرك بالهدوء. عندما نتوقف عن التفكير ونشعر بالهدوء حتى ولو للحظات معدودة يمكننا إعادة شحن قدرتنا على الإبداع, حدسنا, والسلام الداخلي الذي يساعدك على التفكير بشكل أفضل.

٤‫- تحرك من مكانك
إن كنت في مكان يسمح لك بالحركة والإنطلاق فقم بذلك. مجرد وقوفك وحركتك سيعمل على جلب المزيد من الاوكسوجين لعقلك وسيساعدك على التفكير بهدوء أكبر. ضع أفكارك في وضيعة الانتظار وانطلق للتمشي قليلاً. هناك إحتمالية كبيرة أنه بمجرد تحركك من المكتب عقلك سيعمل على إنتاج فكرة جديدة.

٥‫- حاول أن تتخيل مشاعرك
لديك قرار كبير أمامك, ليس لديك الكثير من الوقت للبحث في جميع الاحتمالات والقيام بالبحث عن كافة المعطيات. كيف تستطيع أن تقرر؟ حاول أن تغمض عينيك وتتخيل نفسك تقول نعم”.
كيف شعورك مع هذا القرار؟ كيف تشعر على الجانب العاطفي؟ هل تشعر بثقل, كئابة, حزن؟ هذه المشاعر على الأغلب تعطي إشارة بعدم الذهاب مع هذا القرار. الشعور بخفة, وحماسة, وإيجابية يعطي إشارة إيجابية نحو هذا القرار.

٦‫- استمع إلى جسدك
الصينيون القدامى اعتقدوا أن المعدة هي بيت الحكمة. إذا معدتك شعرت بالتوتر عندما تفكر في قرار معين, فهذه إشارة إلى الحذر والانتباه.

هناك إشارات جسدية أخرى قد تعطي إشارات أيضاً. بعض الناس من الممكن أن يتصببوا عرقاً إذا ذهبوا باتجاه خيار يظنون بأنه خاطئ. البعض الآخر قد يشعر بنخزات خفيفة. على الجانب الآخر, شعور بالدفئ والراحة قد يعطي إشارة إيجابية. كل شخص لديه القدرة على فهم جسده أكثر وفهم الإشارات التي يحاول إعطاءها. بجميع الأحوال نداء الجسد ما هو إلا عامل صغير بجانب العديد من العوامل التي قد تساعدك في أخذ القرار تحت الضغط وعند عدم وجود وقت كافي للتفكير والتحليل.


صنع القرار ليس بالعملية السهلة خصوصاً أن كانت هناك آثار كبيرة مترتبة على هذا القرار, حاول دائماً أن تعمل عقلك و عاطفتك وتفكر بالخيار الآمثل, وأن تأمل أن يكون القرار الذي سوف تتخذه هو الأنسب والأفضل






-------------------------------------------- Google Ads --------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق