الخميس، 21 يوليو، 2016

إعلان عن شاغر لمتطوعة: أخصائية علاج طبيعي و رياضة بمكافأة مقطوعة

جمعية الثقافة والفكر الحر، وهي مؤسسة أهلية فلسطينيه غير ربحية، مستقلة، تأسست عام 1991، تلعب دورا قياديا في تطوير المجتمع المدني الفلسطيني من خلال العمل على تطوير حقوق الأطفال والشباب والمرأة في المحافظات الجنوبية والوسطى من قطاع غزة.

تعلن جمعية الثقافة والفكر الحر عن حاجتها لمتطوعة  أخصائية علاج طبيعي ورياضة
مقر العمل              : مركز صحة المرأة  – البريج  
مدة التطوع           : شهر

المهام والمسؤوليات:
- تقديم خدمة التدريب الرياضي  يوميا (لياقة بدنية وتخفيف وزن) للنساء و للحوامل وتقديم الاستشارات الصحية لهم.
- تقديم خدمة العلاج الطبيعي والساونا.
- المشاركة في إعداد مواد تثقيفية  و بروشورات صحية والتنفيذ الدوري للمحاضرات المتخصصة داخل وخارج المركز.
- القيام بالتثقيف الصحي ضمن برنامج الزيارات والترويج للخدمات التي يقدمها المركز.
- عمل التقارير الشهرية والسنوية
- الإعداد والتنسيق والمشاركة في تنفيذ أنشطة جماهيرية مثل المؤتمرات والأيام الدراسية، و الرحلات الترفيهية.
- توثيق معلومات وبيانات الأنشطة والمستفيدين من خلال ملفات للحالات، بالإضافة الي استخدام نظام إدارة المعلومات المحوسب.

الشروط والمؤهلات
أن تكون المتقدمة حاصلة على درجة بكالوريوس علاج طبيعي  او تربية رياضة بدنية
خبرة لا تقل عن 2 سنوات في العمل مع المؤسسات الأهلية و المجتمع المحلي وفى نفس التخصص.
إجادة اللغة العربية إجادة تامة و الإلمام باللغة الانجليزية .
التمتع بمهارة استخدام الكمبيوتر و برامجه .
التمتع بشخصية مرنة و مبادرة، وقادرة على حل مشكلات العمل.
قدرات خاصة في مجال الاتصال، والعمل الجماعي.
القدرة للعمل تحت الضغط، والتحلي بروح العمل التطوعي.

يطلب من المهتمات تقديم سيرتهم الذاتية وصفحة غلاف توضّح سبب الاهتمام بالوظيفة والتقدم لها وملخص لخبرتهم في هذا المجال وأسماء ومعلومات اتصال لثلاثة معرفين وذلك عن طريق البريد الالكتروني jobs@cfta-ps.org  ، ويٌشترط كتابة اسم الوظيفة في خانة العنوان الخاصة بالرسالة الالكترونية .
الموعد النهائي لتقديم الطلبات هو يوم الاثنين الموافق 25 يوليو2016، وسوف تقوم الجمعية بالاتصال بالمرشحات اللواتي يقع عليهم الاختيار فقط .



-------------------------------------------- Google Ads --------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق