الاثنين، 25 أبريل، 2016

إعلان : دعوة للمشاركة في عطاء توريد خزانات مياه

جمعية رؤية شبابية هي جمعية أهلية غير ربحية تأسست عام 2009، و تعمل في مجال التنمية المجتمعية من خلال تنفيذ البرامج والمشاريع التنموية والإغاثية والتي تستهدف المجتمع الفلسطيني .
تقوم جمعية رؤية شبابية بتنفيذ مشروع غزة الطارئ لمساعدة الأسر المتضررة من أزمة إنقطاع المياه في مخيم الشاطئ،  من خلال توزيع خزانات مياه والممول من مؤسسة إنقاذ الطفل الدولية. لذلك فان المؤسسة تدعو الموردين المسجلين في الدوائر الرسمية للمشاركة في عطاء توريد خزانات مياه ومضخات مياه حسب الشروط التالية:
  • يجب أن يكون المورد مسجلاً في الدوائر الرسمية.
  • العطاء يشمل توريد خزانات المياه للأماكن التي يتم تحديدها من قبل منسق جمعية رؤية شبابية وعلى مراحل.
  • على المورد تقديم فاتورة ضريبية لا تشمل ضريبة القيمة المضافة. 
  • يجب إرفاق شيك بنكي أو كفالة بنكية لدخول العطاء بقيمة 5% من قيمة العطاء الإجمالية سارية المفعول لمدة 90 يوم من تاريخ فتح العطاءات، و لن ينظر في أي عطاء ما لم يكن مرفقاً بالتأمين، على أن يتم تقديم كفالة بنكية لضمان حسن التوريد بقيمة 10% عند ترسية العطاء.
يمكن الحصول على وثائق العطاء ابتداءً من يوم (الإثنين) الموافق 25/04/2016 وحتي مساء يوم الأربعاء الموافق 72/04/2016، من الساعة التاسعة صباحا وحتى الساعة الثالثة ظهراً خلال ساعات الدوام الرسمية، وذلك في مقر جمعية رؤية شبابية  الكائن في مدينة غزة ،النصر،غرب المجمع الايطالي ،مقابل عمارة فتوح ومقابل رسوم غير مستردة قدرها   (مائة شيكل فقط) لنسخة العطاء الواحدة، و حتى تاريخ نهاية بيع العطاء وهو يوم الأربعاء الموافق 27-ابريل-2016
  • سوف تقوم المؤسسة بتنظيم اجتماع تمهيدي للموردين الساعة (العاشرة صباحا) يوم (الأربعاء) الموافق 27/04/2016 للرد عن أية استفسارات وذلك بمقر االجمعية.
  • آخر موعد لتسليم العطاء يوم الخميس الموافق 28/04/2016 الساعة 2:30 مساءً في مقر الجمعية وسيتم خلالها فتح مظاريف العطاءات .
  • لجنة فتح العطاءات غير ملزمة بقبول أقل الأسعار و بدون إبداء الأسباب.
  • رسوم الإعلان على من يرسو عليه العطاء.

     لمزيد من المعلومات يمكن الإتصال على جمعية رؤية شبابية تليفون رقم 285747908


-------------------------------------------- Google Ads --------------------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق